فی رحاب سورة الفاتحة

پدیدآورسامی الخفاجی

نشریهمجله رسالة القرآن

تاریخ انتشار1389/02/15

منبع مقاله

share 256 بازدید
فی رحاب سورة الفاتحة

سامی الخفاجی

کثیرة هی المعانی التی یستفیدها المتدبر فی سورة الفاتحة.و هنا سنحاول الوقوف علی اهمها:

(1-بسم اللّه الرحمن الرحیم).

1-التبّرک لابتداء القراءة لکلام اللّه -سبحانه-باسم اللّه...
ب-المراد بالاسم هنا المسّمی، فإذا کانت الامور کلّها باللّه فلا جرم کان الحمدللّه.

2-(الحمدللّه ربّ العالمین).

1-معنی الحمدللّه:أنّ الشکرللّه؛ إذ النعم من اللّه.
ب-من یری نعمة سبّبها له غیر اللّه -سبحانه-أو قصد غیر اللّه-سبحانه- بشکره-لا من حیث أنّه مسخّر من اللّه سبحانه-ففی تسمیته و تحمیده نقصان بقدر التفاته إلی غیر اللّه سبحانه.

3-(الرحمن الرحیم).

أحضر بقلبک عندها أنواع لطفه؛ لتتّضح لک رحمته، فینبعث به رجاؤک.

4-(مالک یوم الدّین).

ا-لا ملک إلا للّه فاستثر بذلک فی قلبک تعظیمه تعالی.
ب-و تذکّره هول یوم الجزاء و الحساب الذی هو مالکه فلیمتلی‏ء قلبک بالخوف منه تعالی.

5-(إیّاک نعبد):

جدّد بها الإخلاص للّه تبارک و تعالی.

6-(و إیّاک نستعین).

ا-تذکّره بها عجزک و فقرک، و تبرّأ من حولک و قوّتک.
ب-لو لا إعانته ما تیسّرت طاعتک، فله المنّة علی توفیقنا لطاعته و استخدامنا لعبادته، و جعلنا أهلا لمناجاته و لو حرمنا لکّنا من المطرودین مع الشیطان الرجیم.

7-(اهدنا الصراط المستقیم).

بعد التحمید و الإخلاص و الاستعانة عیّن أهمّ حاجاتک، لتطرحها بحضرة المولی العظیم و المعبود الحقّ الذی بیده کلّ شی‏ء، و آطلب منه الهدایة إلی الصراط المستقیم الموصل إلی جواره -تعالی-و المؤدّی إلی مرضاته عزّ وعلا.

8-(صراط الّذین أنعمت علیهم):

زیادة شرح و تفصیل لذلک الصراط، فهو صراط المفاض علیهم بنعمة الهدایة من النبیّین و الصدّیقین و الشهداء و الصالحین؛لیشتدّ طمعک بحاجتک و یشتدّ إلحاحک علیه-تعالی-فی قضائها.

9-(غیر المغضوب علیهم و لا الضالّین):

و استجر باللّه من صراط المغضوب علیهم و الضالّین من الکفّار و الزائغین من الیهود و النصاری و الصابیین و غیرهم.

فضلها

ما ذکر فی فضلها و فضل قارئها لا یحصیه البیان، و یمکن استفادة فضلها من أسمائها، و کفی فی فضلها وجوب قراءتها فی جیمع رکعات الصلوات الفرضیّة وجوبا تعیینیّا أو تخییریّا، و لا تترک فی رکعات الصلوات النفلیّة.
جاء عن الباقر(ع)قوله:«من لم تبرئه الحمد لم یبرئه شی‏ء، و عن الصادق(ع)أنه قال:«لو قرأت الحمد علی میّت سبعین مرّة ثم ردّت فیه الروح ما کان عجیبا»، و عن النبّی(ص)أنه قال لجابر. «ألا أعلّمک أفضل سورة أنزلها اللّه فی کتابه؟قال:بلی علّمنیها، فعلّمه الحمد أمّ الکتاب، ثم قال:هی شفاء من کل داء إلاّ السام، و السام الموت».و عنه(ص):إنّ فاتحة الکتاب أشرف ما فی کنوز العرش.

«أسماؤها و معانیها»

1-فاتحة الکتاب:

سمیّت هذه السورة المبارکة بذلک لافتتاح المصاحف بها، و لوجوب قراءتها فی الصلاة، فهی فاتحة لما یتلوها من سور القرآن، کما تفتتح بها الصلاة.

2-الحمد:

سمّیت بذلک لأنّ فیها ذکر الحمد.
3-أمّ الکتاب:و سمّیت بذلک لتقدّمها علی سائر سور القرآن، و لأنها جامعة لقاصدها، و کلّ متقدّم علی أمر -اذ کانت له توابع-و کل جامع تسمیه العرب امّا، فالجدة التی تجمع الدماغ تسمّی أمّ الرأس.
و(إنّ إبراهیم کان أمة)قیل:الامّة الرجل الجامع للخیر، و الامّة الرجل المنفرد بدینه لا یشرکه فیه أحد.
و أمّ القری:اسم لمکّة لأنّها أشرفها، أو لما روی أنّ الدنیا دحیت من تحتها، أو لأنها قبلة الناس تؤمّها فی الصلاة.
و أمّ الحرب:الرایة، و أمّ القری: النار للاجتماع حولها ظاهرا.
و امّ الخبائث:الخمر لأنها تجمع کلّ شرّ و الامّ لکلّ شی‏ء هو المجمع و المضمّ، و یقال لکلّ ما کان أصلا لوجود شی‏ء أو تربیته أو إصلاحه أو مبدئه:امّ.
و الفاتحة امّ القرآن:لأنها أصله أودعها اللّه مجموع مقاصده من إثبات الربوبیة و العبودیّة.
و الأمّ:قیل:أصله أمّهه لقولهم جمعا أمّهات، و تصغیرا أمیمة.
و قیل:أصله فی المضاعف لقولهم: أمّات جمعا و أمیمة تصغیرا.
و الأمّة:کل جماعة، یجمعهم أمر ما إمّا دین واحد، أو زمان واحد، أو مکان
قال بعضهم:أکثر ما یقال أمّات فی البهائم و أمّهات فی الإنسان.
واحد سواء کان ذلک الأمر الجامع تسخیرا أو اختیارا.
و جمعها أمم.قال تعالی:(و ما من دابّة فی الأرض و لا طائر یطیر بجناحیة إلاّ أمم أمثالکم)أی کلّ نوع منها علی طریقة قد سخّرها اللّه علیها بالطبع، فمن بین ناسجة کالعنکبوت، و بانیة کالسّرفة -السّرفة:دودة القزّ، و قیل هی دویّبة غبراء تبنی بیتا حسنا تکون فیه یضرب بها المثل: اصنع من سرفة-، و مدّخرة کالنمل، و معتمدة علی قوت وقته کالعصفور و الحمام إلی غیر ذلک من الطبائع التی تخصّص بها کلّ نوع.
و قوله تعالی:(کان الناس أمّة واحدة)أی صنفا واحدا، و علی طریقة واحدة فی الضلال و الکفر.
و قوله سبحانه:(و لو شاء ربّک لجعل الناس أمة واحدة)أی فی الإیمان.
و قوله تعالی:(و لتکن منکم أمّة یدعون إلی الخیر)أی جماعة یتخیّرون العلم و العمل الصالح یکونون اسوة لغیرهم.
و قوله تعالی:(إنّا وجدنا أباءنا علی أمّة)أی علی دین مجتمع.
و قوله تعالی:(و إنه فی امّ الکتاب...)أی اللوح المحفوظ، و ذلک لأن العلوم کلها منسوبة الیه و متولدة منه.
4-السبع المثانی:قال تعالی: (و لقد آتیناک سبعا من المثانی و القرآن العظیم).
وجدنا آباءنا علی أمّة)أی علی دین مجتمع و قوله تعالی:(و إنه فی امّ الکتاب...)أی اللوح المحفوظ، و ذلک لأن العلوم کلها منسوبة الیه و متولدة منه.
4-السبع المثانی:قال تعالی: (و لقد آتینک سبعا من المثانی و القرآن العظیم).
المثانی من القرآن ما ثنّی مرّد بعد مرّة.
و قیل:فاتحة الکتاب، و هی سبع آیات یثّنی بها مع کلّ سورة.
و قیل:هی القرآن کله، و یدلّ علیه قول حسّان بن ثابت:
من للقوا فی بعد حسان و آبنه و من للمثانی بعد زید بن ثابت و قال الفرّاء فی قوله عزّ و جلّ:(اللّه نزّل أحسن الحدیث کتابا متشابها مثانی):أی مکرّرا؛أی کرّر فیه الثواب و العقاب، أو لاقتران آیة الرحمة بآیة العذاب.
و المثانی:من الثّنی-بالکسر و القصر-الأمر یعاد مرّتین.
و یقال:ثنی و ثنی مثل مکان سوی، و الثّنی فی الصدقة:أن تؤخذ فی العام مرّتین، و یروی عن النبی(ص):«لا ثنی فی الصدقة»أی لا تؤخذ فی السنة مرّتین، و قال أبو سعید:أن یتصدّق الرجل علی آخر بصدقة، ثمّ یبدوا له فیرید أن یستردّها، فیقاتل:لا ثنی فی الصدقة أی لا رجوع فیها.
و سمیّت سور القرآن مثانیّ؛لأنها تثنّی علی مرور الأوقات، و تکّرر فلا تدریس، و لا تنقطع دروس سائر الأشیاء التی تضمحلّ، و تبطل علی مرور الأیّام.
أو لأنها تتجدّد حالا فحالا من فوائدها.
أو من الثناء تنبیها علی أنّه أبدا یظهر منه ما یدعوا الی الثناء علیه، و علی من یتلوه و یعلّمه و یعمل به.
و امرأة ثنی:ولدت اثنین و لا یقال: ثلث و لا فوق ذلک.
و معنی الاستثناء من قیاس الباب، و ذلک أنّ ذکره یثنّی مرّد فی الجملة-أی إجمالا و فی ضمن العموم-و مرّة فی التفصیل-أی تصریحا و تعیینا-فإذا قلت:خرج الناس إلاّ زیدا، فزید فی جملة الناس، و بإلاّ زیدا ذکرته مرة اخری تفصیلا ذکرا ظاهرا.
و المثناة:ما قری، من الکتاب و کرّر. فالثاء و النون و الیاء أصل واحد، و هو تکریر الشی‏ء مرّتین أو جعله شیئین متوالیین أؤ متباینین.
و الفاتحة مما تکرّر قراءتها فی الصلاة و غیرها.هذا علی أن المثانی من التثنیة، و أمّا علی أنها من الثناء فلاشتمالها علی ما هو ثناء علی اللّه. الواحدة:مثناة أو مثنیة صفة للآیة.
و قیل لأنّ فیها الثناء مرّتین، و هو (الرحمن الرحیم)و قیل:لأنها مقسومة بین اللّه و عبده:نصفها ثناء، و نصفها دعاء.
أو لأنّها نزلت مرّتین-فی مکة و المدینة-تعظیما و تشریفا لها.
أو لأنّ حروفها کلّها مثنّاة، نحو: (الرحمن الرحیم)، و(إیّاک)و الصراط.
أو لأنها تثنی أهل الفسق عن الفسق.
و من قال:المراد بالمثانی القرآن کلّه فإنّ(من)فی قوله تعالی:(من المثانی) یکون للتبعیض، و من قال:إنّها الحمد کان (من)للتبین.
هذه هی أسماء سورة الفاتحة المشهورة، و من أسمائها غیر المشتهرة: الوافیة-أی التامّة-و الکافیة و الشافیة، و الأساس و الشکر و الدعاء و تعلیم المسألة و الشفاء.

المصادر:

1-مجمع البیان للطبرسی(ره).
2-بیان السعادة للجنابذی(ره).
3-الکشاف للزمخشری.
4-وسائل الشیعة للحرّ العاملی(ره).
L52-المفردات للراغب الأصبهانی.
6-لسان العرب لابن منظور.
7-المنجد فی اللغة و الأعلام.
8-معجم مقاییس اللغة لابن زکریا.
9-المحجّة البیضاء للفیض(ره).

مقالات مشابه

نگاهی به تفسیر فاتحة الکتاب فخر رازی

نام نشریهآینه پژوهش

نام نویسندهسید رضا باقریان موحد

تفسیر القرآن بالقرآن فی سورة الفاتحة

نام نشریهالمعارج

نام نویسندهجعفر شرف الدین

الآیات المتشابهات فی سورة الفاتحة

نام نشریهالمعارج

نام نویسندهجعفر شرف الدین

التفسیر بالمأثور فی سورة الفاتحة

نام نشریهالمعارج

نام نویسندهجعفر شرف الدین

چهل نكته از تفسير سوره حمد

نام نشریهبینات

نام نویسنده مرتضي حايري – به كوشش: حسين رضواني

نظرات فی سورة الفاتحة

نام نشریهالتضامن الاسلامی

نام نویسندهمحمد علی الصابونی